السبت، 15 ماي، 2010

نـــــجــــوايَ

سـألتُ عبيـر الشـوق عنك

طَـلقَ الأريـــج

وَسْـنَانَ التّـلاوينِ

و هــمتُ حين لثمتُ حرفك

بَعد الهجــر يُدنينــي

فمتى يا حبُّ تغمرنــــي

فتقتلنــــي و تُـحييـنــي

لأفــتَــرِشَ خِـبَــاءً للقصيــدة

من وَجْنــات الرَّيـاحيـنِ

تَـخَـيَّـرْ رشفَ خمرك في الأقداح

أو من سِـفْـر تكــوينـــي

و اضرم بلفحك مهجتـي

فيَّ الوهادُ تحنُّ لنيران البراكينِ

و اطْلِـقْ خيولَك إعصـارًا

يَميدُ به نبضُ الشرايينِ

ثمّ اسقنيهـــا و اتَّــئْــــدْ

لا تَـرْتَـقِ حُـمْــرَ السّماوات

من دونـــــــــــي

ليست هناك تعليقات: