الأحد، 10 أكتوبر، 2010

ثمـــــنٌ للحبّ أيضا

أبتاه
لكَ الآن أن تغضب
أن تلعن في الجُبّ الجدار
وحدكَ المُذنب .. لأنّك
خلف صفرة الموت .. يوما
قبلتَ الغياب
لماذا تركتَ الفتاة
وحيدة .. تبحث عن حبّ سواك
و تشتري الحلم
بالدّموع .. و الشموع
بسنِيِّ العمر
بالألمْ
و تجني .. نقطة في الظلّ
مُعتمَة .. هناك
في رحِم العدمْ
ها هي اليوم تأتيك
من وجع السؤال
أما من بضاعة أغلى
تملأ العيون الجائعة
و هذه المدينة الصمّاء ..الباردة
ألا إرث لها تقايضه حبّا
يروي القحط.. و السنوات العجاف
و يرتسم في المرايا بدون خجل
لماذا رضيتَ لها من جنّة الخلد
السّقوط
و كنتَ هناك العَلِيَّ البهيّ الشهيّ
و آخرَ قُدُس الأنبياءْ
و كانتْ لقلبكَ ريحانةً
و زهرة ماءْ
و كان هواها لكَ ملحَ البحار
و كان هواكَ لها زلالَ عطاءْ
لماذا تواريتَ .. و خلّفتَها
تراود عنكَ غيومَ السّماءْ
و تلعن ساعةَ حُمَّ الرّحيلُ
تفتّش عن دورة ثانية
عن فرصة ثانية .. للقاءْ
تُراها غبيّة .. حين ظنّتْ
شبيها لك
يظهر في الأشقياءْ ؟
عشرٌ مضيْن .. و خمْسٌ تلوْن
و عالمُها لا يزال قفرًا .. خلاءْ
و أنتَ في الذاكرة .. بعدُ مقيمٌ
تفسد كلّ حماقاتها .. البائسة
يشعُّ سناكْ
فيربَدُّ في لحظة حبُّها
كشعلة جنٍّ .. في حضور مَلاكْ
و يغدو دميما
و يغدو رجيما
و في لحظةٍ
يسيل ضياءُ الشموع .. دموعَ شقاءْ
و تسري من النّغم .. تعويذة للهلاكْ
فترحل دنيا .. و إذ هي تمسك بين يديها
الهباءْ
فإمّا تعود
فيورق قلبٌ
أدماه طولُ الخواءْ
و إلاّ فدَعْها تجوبُ المرافئ
تفتّش عمّن يبيع بقايا وفاءْ
بصدق الشعور
بخفقة نبض
بباقي سنين الوَهَنْ
و لا يُحْزنَـنْكَ .. إذا
بَخَسوها الثّمَنْ
فهذا أبي زمانُ الشّراءِ
و لا ربحَ فيه لقِسط الزّمَنْ

السبت، 25 سبتمبر، 2010

خـــنـــجـــرُكَ العـــربـــيّ




يـا قـاتِـلــي بــبَــريـق خنجـــركَ العـربــــيّ

أهـــاجِرُ في الغيــاب

و خنجرُكَ الفضــيُّ بقلبـــي

في ليــــل الغــربـــة .. مفتــاحًــا ..

يُــؤلــمُــنــــي .. جدّا

حــتّــى الدّمــــــــعِ الأخـــــــرس

هـا أنــا ذي أتكـــلّــــــمُ من قُــــفلــــي

الـــمَـــنْـــــسِــيّ .. الــمُـــهــمَـــــل

مَنْ ضاعَ على أرصفة المدن الباردة .. سيفهمني

مَنْ لم يتــزَوَّد لصقيــع الــتِّــيـه .. سيفهمُني

مَنْ لم يتــقــــاعَـــد كي يتفــــــرّغ للّـــــهو ..

سيفهمُني

سيفهــمُ أيَّ طقــوس للوَجَــــع في لغتي

خنجرُكَ عَــلّمَــني كيف أتـوَسَّــدُ كُــتُــبًـا

قبــل قراءَتـــــــــها .. و بعـد

القـــراءة .. ألــــعَــنُ نومي

و قرون غَــبَـــــــــــــاءْ

علَّـــــــــمَــني أنّ حروفَ الـتَّـاريـخِ مُــزوَّرَةٌ

حتَّـى تكون بدون دِمـــاءْ

خنجَــرُكَ الـفـــضــيُّ المصقول

بقـــيَّـــةُ داحِسَ و الغَــبْـــــــراءْ

رائـــحـةُ الجوع البشـــــــريّ

و خــيانــــــة أحـــــلام الـشّــــــــعَــــــراءْ

أقــسَــمـتُ بـأعـناق أبــاريــق الخمـــــرْ

بـحَــبَّة ثلج تتـدحرجُ .. تبحثُ عن ثــغرْ

أنَّـــــــا .. هــنــــا ..

نــدوسُ الــحَـــرفَ .. و نــغـــتـــــــالُ الــشِّــــــــعــــرْ

الأحد، 13 جوان، 2010

يا صُـحبَة الرّاح

يا صحبة الرّاح أهلُ الرّاح هل حانوا

وهل تغنّتْ على ألحانها الحانُ

صبا الندامى وما فى الحان ألحانُ

فى كاس عمري بقايا ، من يشاربنى

ومن يطارحنى والعيش ريحان



ثمالة من دموع الشجو ألوانُ

إبريقها راح يبكى وهو فرحانُ

ثمالة ، آهْ لو فاضت ، وآهٍ إذا

غاضت ، و آهٍ لها ، والقلب لهفانُ



عهدي بها و كؤوس الصفو مترعةٌ

بهنّ طاف على السَّكْرَى سُكَيْرانُ

لا يشرب الرَّاحَ ، إلا انه ثَمِلٌ

نشوانُ والكأسُ فى كفّيْه نشوانُ

ترى تعود اللّيالى والهوى معنا

يا غربة الكأس ، ما للكأس ندمانُ



طاهر أبو فاشا

الأحد، 23 ماي، 2010

البـــلاد المحجوبة

هوَذا الفَجرُ فَقُومي نَنصَرِف عَن دِيارٍ ما لَنا فيها صَديق





ما عَسى يَرجو نَباتٌ يختلف زَهرُه عَن كُلِّ وردٍ وَشَقيق





وَجَديدُ القَلبِ أَنّى يَأتَلف مع قُلوب كُلُّ ما فيها عَتيق



هوَذا الصُّبحُ يُنادي فَاِسمَعي وَهَلمّي نَقتَفي خُطواته



قَد كَفانا مِن مَساء يَدّعي أَنّ نُورَ الصُّبحِ مِن آياتِهِ



قَد أَقَمنا العُمرَ في وادٍ تَسير بَينَ ضلعَيهِ خَيالات الهُموم



وَشهِدنا اليأسَ أَسراباً تَطير فَوقَ مَتنَيهِ كَعقبانٍ وَبُوم



وَشَربنا السّقمَ مِن ماء الغَدير وَأَكَلنا السُمّ مِن فَجّ الكُرُوم



وَلَبِسنا الصَبر ثَوباً فالتَهَب فَغَدَونا نَتَرَدّى بِالرّماد



وَاِفتَرَشناهُ وِساداً فَاِنقَلَب عِندَما نِمنا هَشيماً وَقتاد



يا بِلاداً حُجِبَت مُنذُ الأَزَل كَيفَ نَرجوكِ وَمِن أَيّ سَبيل



أَيّ قَفرٍ دونَها أَيّ جَبَل سُورها العالي وَمَن مِنّا الدَّليل



أَسرابٌ أَنتَ أَم أَنتَ الأَمَل في نُفوسٍ تَتَمنّى المُستَحيل



أَمَنامٌ يَتَهادى في القُلوب فَإِذا ما اِستَيقَظَت وَلّى المَنام



أَم غُيومٌ طُفنَ في شَمس الغُروب قَبلَ أَن يَغرَقنَ في بَحر الظَّلام



يا بِلاد الفِكر يا مَهدَ الأُلى عَبدوا الحَقَّ وَصَلّوا لِلجَمال



ما طَلَبناكَ بِرَكبٍ أَو عَلى مَتنِ سُفنٍ أَو بِخَيلٍ وَرحال



لَستُ في الشَّرقِ وَلا الغَربِ وَلا في جنوبِ الأَرض أَو نَحوَ الشّمال



لَستُ في الجَوّ وَلا تَحتَ البِحار لَستُ في السَّهلِ وَلا الوَعرِ الحَرج



أَنتَ في الأَرواحِ أَنوارٌ وَنار أَنتَ في صَدري فُؤادي يَختَلج


جبران خليل جبران











السبت، 15 ماي، 2010

نـــــجــــوايَ

سـألتُ عبيـر الشـوق عنك

طَـلقَ الأريـــج

وَسْـنَانَ التّـلاوينِ

و هــمتُ حين لثمتُ حرفك

بَعد الهجــر يُدنينــي

فمتى يا حبُّ تغمرنــــي

فتقتلنــــي و تُـحييـنــي

لأفــتَــرِشَ خِـبَــاءً للقصيــدة

من وَجْنــات الرَّيـاحيـنِ

تَـخَـيَّـرْ رشفَ خمرك في الأقداح

أو من سِـفْـر تكــوينـــي

و اضرم بلفحك مهجتـي

فيَّ الوهادُ تحنُّ لنيران البراكينِ

و اطْلِـقْ خيولَك إعصـارًا

يَميدُ به نبضُ الشرايينِ

ثمّ اسقنيهـــا و اتَّــئْــــدْ

لا تَـرْتَـقِ حُـمْــرَ السّماوات

من دونـــــــــــي

الخميس، 29 ماي، 2008

ألـف دْيَــانـَـا تمـوتْ في بغـداد و في بيـروتْ


نامت الأميرة نامت نامت نومتها الأخيرة

و شقّت قلب الصّمت و غامت ضحكتها ورا دموع غزيرة

ذكّرتينا في الأيّام الّي ما ترحمش حدّ

ذكّرتينا في الأحلام الّي تموت في عمر الورد

و بكينا مش أوّل مرّة بكينا مع جملة الأحباب

أحنا لمّا الدّمعة تنزل ليها آلاف الأسباب

الصّورْ تمْـلا الشّـاشات و الدّموع و البرقيّات

عفوًا يا أميرة عفوًا نحبّك و نحبّ الحيـاةْ

لكن ألف دْيَـانَـا نموتْ ما بين القـدس و بيروتْ

و لا حَـدّ يواسِـينَـا وحْنَا وَحَّـدْنَـا خلف التّـابُـوتْ


- آدم فـتـحــي -