الأحد، 13 جوان، 2010

يا صُـحبَة الرّاح

يا صحبة الرّاح أهلُ الرّاح هل حانوا

وهل تغنّتْ على ألحانها الحانُ

صبا الندامى وما فى الحان ألحانُ

فى كاس عمري بقايا ، من يشاربنى

ومن يطارحنى والعيش ريحان



ثمالة من دموع الشجو ألوانُ

إبريقها راح يبكى وهو فرحانُ

ثمالة ، آهْ لو فاضت ، وآهٍ إذا

غاضت ، و آهٍ لها ، والقلب لهفانُ



عهدي بها و كؤوس الصفو مترعةٌ

بهنّ طاف على السَّكْرَى سُكَيْرانُ

لا يشرب الرَّاحَ ، إلا انه ثَمِلٌ

نشوانُ والكأسُ فى كفّيْه نشوانُ

ترى تعود اللّيالى والهوى معنا

يا غربة الكأس ، ما للكأس ندمانُ



طاهر أبو فاشا