الخميس، 29 ماي، 2008

ألـف دْيَــانـَـا تمـوتْ في بغـداد و في بيـروتْ


نامت الأميرة نامت نامت نومتها الأخيرة

و شقّت قلب الصّمت و غامت ضحكتها ورا دموع غزيرة

ذكّرتينا في الأيّام الّي ما ترحمش حدّ

ذكّرتينا في الأحلام الّي تموت في عمر الورد

و بكينا مش أوّل مرّة بكينا مع جملة الأحباب

أحنا لمّا الدّمعة تنزل ليها آلاف الأسباب

الصّورْ تمْـلا الشّـاشات و الدّموع و البرقيّات

عفوًا يا أميرة عفوًا نحبّك و نحبّ الحيـاةْ

لكن ألف دْيَـانَـا نموتْ ما بين القـدس و بيروتْ

و لا حَـدّ يواسِـينَـا وحْنَا وَحَّـدْنَـا خلف التّـابُـوتْ


- آدم فـتـحــي -